اليونيسف تفتتح مستودع المعدّات واللوازم الطبّية التابع لوزارة الصحة العامة في الكرنتينا الذي أعيد تشييده وتأهيله

اليونيسف تملأ الكرنتينا بالمعدات اللازمة

بيروت، 9 حزيران/ يونيو 2022- سلّمت اليونيسف وسفارة اليابان في لبنان اليوم مستودع المعدّات واللوازم الطبية في الكرنتينا الى وزارة الصحّة العامة، بعدما كان قد أصيب بأضرار كبيرة جراء تفجيرات مرفأ بيروت في 4 آب 2020.  وقد أعيد تأهيل المستودع وتوسيعه لضمان إستعادة وزارة الصحّة العامة لمنشأة مركزية حيوية قادرة على دعم الجهود الوطنية لتحسين صحة الأم والطفل وتوفير الرفاهية العامة للأشخاص الأكثر ضعفا في البلاد.

حاليا، يُشكّل المبنى أحد أكبر منشآت المعدّات واللوازم الطبيّة في لبنان، تبلغ مساحته 1050 مترا مربعا، موزعة على طبقتين، بقدرة تخزين تصل الى 2250 مترا مكعبا، وتتضمن معدات الحماية الشخصية والطبيّة واللقاحات الإستهلاكية. يتمتع المستودع بأنظمة مكافحة الحرائق والصواعق والهزات الأرضية لضمان توفير درجات عالية من المعايير الدولية لحماية الأفراد والمعدات. بالإضافة الى ذلك، جهّزت اليونيسف المستودع بمولد كهربائي للطوارئ وبنظام الطاقة الشمسية لضمان عدم إنقطاع التيار الكهربائي.

قال ممثل اليونيسف في لبنان إدوارد بيجبيدر: “أدّت تفجيرات مرفأ بيروت الى تداعيات كبيرة واضطرابات جمة أصابت نظام الرعاية الصحيّة في لبنان في الصميم. يونيسف تساهم، وبفخر، بدعم لبنان في بناء وإعادة تأهيل مرافقه الطبية الرئيسية في الكرنتينا، وبينها مركز الرعاية الصحّية الأولية وسلسلة التبريد وغرف التبريد وتشييد وإعادة تأهيل المبنى الجديد لمستشفى الكرنتينا ومستودع المعدّات واللوازم الطبية” أضاف بيجبيدر “ستعزز هذه المرافق إمكانية الوصول الى خدمات الرعاية الصحيّة الأساسية، ذات الجودة العالية، للفئات السكانية الضعيفة، لا سيما الأطفال، كما ستساهم في الأداء الفعال لنظام الرعاية الصحية في مختلف أنحاء البلاد”.

إستهلّت اليونيسف أعمال البناء في أيار / مايو 2021، بتمويل سخي من حكومة اليابان. وقد كلّفت اليونيسف مكتب مراقبة لضمان جودة المشروع ومستويات السلامة وتلبية مختلف المعايير القانونية والتشريعية، والمراقبة الفنية المستقلة وضمان الجودة طوال فترة البناء ومراحل التنفيذ كافة.

اليونيسف تفتتح مستودع المعدّات واللوازم الطبّية التابع لوزارة الصحة العامة في الكرنتينا الذي أعيد تشييده وتأهيله
اليونيسف تفتتح مستودع المعدّات واللوازم الطبّية التابع لوزارة الصحة العامة في الكرنتينا الذي أعيد تشييده وتأهيله

سفير اليابان في لبنان، السيد تاكيشي أوكوبو قال: “في خضم الأزمة المعقدة التي يعيشها لبنان، أثبت القطاع الصحي أنه الشريان الرئيسي للبلاد. لهذا السبب، لم توفّر اليابان أي جهد في دعم المشاريع التي تهدف إلى تعزيز مرونة القطاع الطبي ورفع جهوزيته لمواجهة أي تحديات مستقبلية، سواء من خلال توفير معدات متطورة للرعاية الصحية، أو دعم جهود البناء، أو حتى تجهيز المستشفيات بالألواح الشمسية لمواجهة مشكلة إنقطاع الكهرباء المستمر.” وختم مؤكداً: “ستواصل اليابان الوقوف إلى جانب لبنان خلال هذه الأوقات العصيبة ومتابعة التعاون مع الجهات الفاعلة المحلية والدولية لمواصلة الجهود الرامية الى النهوض بالبلاد”.

شدّد وزير الصحة العامة الدكتور فراس أبيض في كلمته على أن :”التعافي هو المسار الذي تختاره الوزارة للخروج من الأزمات المتلاحقة التي حلّت بلبنان، ويأتي هذا المشروع كنقطة أمل مضيئة للعبور نحو هذا التعافي” وختم شاكراً السفير الياباني على محبته للبنان واليونيسف على دعمها المستمر للقطاع الصحي مضيفاً: “هذا الدعم سيساعدنا في الانتقال الى مستقبل أفضل”.

سيساهم مستودع المعدّات واللوازم الطبّية الجديد في مساعدة وزارة الصحّة العامة على زيادة سعة تخزين اللوازم الطبيّة والمواد الإستهلاكية مركزيا بنسبة 60 في المئة. وستواصل اليونيسف دعم لبنان في تعزيز نظامه الصحي لضمان حصول جميع الأطفال والأمهات على خدمات رعاية صحيّة ذات جودة.

%d مدونون معجبون بهذه: