خطاب باسيل اليوم

نشرت من قبل 10lebanon في

جبران باسيل: من قصر بعبدا: ما حصل هو تراكم وانا افهم الناس تماما والآتي اعظم ان لم يتم الاستدراك
ما يحصل قد يكون فرصة كما يمكن ان يتحول الى كارثة كبيرة ويدخلنا بالفوضى والفتنة والخياران واضحان ومتناقضان: فإما الانهيار الكبير او الانقاذ الجريء
اتفهم مشاركة اهل التيار ايضا في هذه التظاهرات لكن انبههم من الانجرار وراء اي خيار وقرار خاطئ
ما يحصل يجب ان يقوي موقف الرئيس وموقفنا وموقف كل الاصلاحيين
بعض الداخل يمتطي الموجة الشعبية الصادقة لتحقيق غاياته السياسية المعلنة من اسقاط العهد والحكومة والمجلس المنتخب بشكل تمثيلي صحيح
ما يحصل ليس ضدنا بل هو لصالح مطالبنا ومطالب الناس ولصالح البلد
هناك سلة اصلاحات وردت في ورقة بعبدا ووافقت عليها كل القوى المجتمعة نظريا وتتطلب التنفيذ ونحن في تكتل لبنان القوي وضعنا ورقة تحت عنوان ان لبنان لا يزال غنيا لكنه منهوب
ما يحصل يجب ان يضعف موقف معارضي الاصلاح الذين يمنعوننا من تحقيقه اما بوجود بعضهم دائما في الحكومة او بوجودهم الاستغلالي اليوم في الشارع
موقفنا حتى الأمس كان تقديم حل جذري واقرار موازنة تتضمن اصلاحات وقد رفضنا فرض اي ضرائب جديدة ولو صغيرة على عامة الناس من دون فرض ضرائب كبيرة على الاثرياء ومن دون اجراءات جذرية بوقف الهدر والفساد والافادة من مقدرات الدولة
طرحنا امس مجددا عدة امور يمكن انهاؤها قبل اقرار الموازنة ولأننا مستعجلون طرحت ان نبقى في السراي لانجاز العمل مطلع الاسبوع المقبل
لا يزال هناك امكانية للقيام بالمطلوب في ايام معدودة، لا ان نعطي الوعود للناس للخروج من الشارع، بل علينا الاجتماع والعمل ولو كان الناس في الشارع فهذا الامر سيضغط علينا لننهي العمل بسرعة وفاعلية ومن دون مماطلة
في كلمتي يوم 13 تشرين كنت حددت مهلة حتى 31 تشرين ويمكن ان ننجز العمل قبل ذلك واذا لم تتمكن الحكومة من ذلك عندها ترحل لأنها تكون مسؤولة
البديل عن الحكومة الحالية ضبابي وقد يكون اسوأ بكثير من الوضع الحالي وعدم وجود حكومة هو الاسوأ
ما لا نتخيل حصوله هو الفوضى والفتنة وتذكروا ان هناك طابورا خامسا معلوما مجهولا يريد افتعال المشاكل والتخريب وهنا الآتي اعظم بكثير لأننا نكون وصلنا الى الوضع المالي وتنهار الليرة والناس لا تعود تجد اموالها وعندها الكارثة الاكبر فنتحول من الفوضى الى الجوع وتصطدم الناس ببعضها
تخيلوا الوضع من دون حكومة وامن واموال في السوق والمصارف ومن دون طحين ومحروقات… فإلى اين نأخذ البلد عندها؟ كنت انبه من هذا السيناريو من فترة ولكن ليس في الاعلام… لكنه مكتوب في ورقة بعبدا
لا اتحدث كي تخرج الناس من الشارع فهذا حقها بل كي نتفادى معا الاسوأ طالما الفرصة متاحة: رئيس الحكومة مستعد والسيد حسن معنا وتحدثنا بهذا الموضوع اكثر من سبع ساعات وموقفه واضح والرئيس بري مع ورقة بعبدا والحلول حاضرة
يكفي ان نبين للناس اننا جديون بشيء مثل قوانين رفع الحصانة ورفع السرية المصرفية واستعادة الاموال المنهوبة التي قدمناها ومستعدون لرفع الحصانة والسرية وتقديم انفسنا لمحكمة خاصة باستعادة الاموال المنهوبة كما طرحناها
اقول لأهلنا في الشارع وأهلنا في التيار: انتم خزان الاصلاح وضمانة البلد فابقوا معنا واسمعونا جيدا… والى موعد مقبل

خطاب باسيل

0 تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: