أبرز الأخبار

“طليعة لبنان.”: لفتح ملف الابنية التراثية ، ومحاسبة المسؤولين عن انهيار سقف مدرسة الاميركان بطرابلس


تعقيباً على حادثة الانهيار التي شهدتها مدرسة الاميركان بطرابلس واودت بحياة احدى طالباتها ، وتعرُّض أُخرَيات للخطر ،
اصدر ت قيادة فرع الشمال( فرع الشهيد تحسين الاطرش ) لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي ، البيان التالي :
صبيحة اليوم الاربعاء ٢/١١ من هذا الشهر ، انتهت حياة طالبة شابة ذات الستة عشر ربيعاً بعد انهيار سقف صفها المدرسي عليها وعلى رفيقاتها اللواتي لم يسلمن بدورهن ّبعد الاصابات التي لحقت بهنّ ، ومنهنّ من لم تزل في حال الخطر الشديد ،
إن هذه الحادثة تعيد لنا المشهدية الحزينة لما حصل عشية يوم الاحد ٢٦/٦ من هذا العام عندما انهار احد الابنية المتصدّعة في محلة ضهر المغر بطرابلس على رؤوس ساكنيه ليودي بحياة طفلة ذات الخمسة سنين ، كانت تتحضر والدتها في اليوم التالي لشراء ما يلزمها من ثياب والعاب العيد ،
ما يؤسف له ان وزارة الثقافة المسؤولة عن الابنية التراثية في لبنان ، تكتفي بالتفرُج مكتوفة اليدين ازاء الاخطار الناجمة عن تصدُع هذه الابنية ، فلا هي تسمح بهدمها ، ولا هي ترمم ، لتترك الساكنين فيها ينتظرون الخطر يوماً بيوم وليلة بليلة ، خاصة للعاجزين عن تدبُر مسكناً آخر ،
ما يؤسف له ايضاً ان وزير التربية اعتبر ما جرى قضاءاً وقدراً متجاهلاً الفساد المستشري في بنية الدولة وان وزارة التربية هي المسؤولة عن
سلامة الابنية المشغولة للتعليم في كل لبنان ، دون ان نغفل الدور الآخر للفرق الهندسية والبلدية التي تكشف عن هذه الابنية وتسمح بإشغالها او تتغاضى عن الجهات التي ترمم ولا تتأكد من سلامة اعمالها ، وبالتالي ، فإن كل هؤلاء يتحملون المسؤوليات القانونية والمعنوية والمادية تجاه هذا الحادث الاليم الذي ادمى مدينة طرابلس واحزنها ، وما سبقه من احداث أخرى تُفاقِم من أوار الغضب الشعبي على هذه المنظومة الفاسدة ووزاراتها المعنية بالابنية التراثية المتصدّعة المعرضة للانهيار على رؤوس ساكنيها في كل وقت ، والتي لا يدفع ثمن ذلك سواء الفقراء والمُعَذَّبين على هذه الارض وكأنه لا يكفيهم الموت جوعاً ومرضاً وفي القوارب على ساحل البحر .
اننا ، اذ نتقدم بأحرّ التعازي لذوي الطالبة الشهيدة ماغي محمود ، متمنين الشفاء العاجل لكل من اصابهن ّ الضرر الجسدي من تلامذة مدرسة الاميركان بطرابلس ، ندعو الى التحقيق السريع لكشف كل اسباب الاهمال المتعمّد الذي ادّى الى هذه المأساة التي ترتقي الى حد الجريمة الموصوفة بحق الطالبة الشهيدة وزميلاتها ، مكرّرين الدعوة الى فتح ملف الابنية التراثية والمتصدّعة الآيلة للسقوط على كل الاراضي اللبنانية واتخاذ كل ما يلزم من تدابير واجراءات ميدانية توقف دورة الموت المجاني على مذبح اهمال هذه المنظومة الفاسدة ، راعية هذا النظام الفاسد وادواته القاتلة .
قيادة فرع الشهيد تحسين الاطرش لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
طرابلس في ٢/١١/٢٠٢٢

10lebanon

كاتب, ناشر, ناشط إعلامي إجتماعي وبيئي

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: