الأستاذ وليد معن كرامي مستنكرا الاعتداء على مسجد السلطان ابراهيم بن الأدهم في مدينة جبيل في بيان

الأستاذ وليد معن كرامي

الأستاذ وليد معن كرامي مستنكرا الاعتداء على مسجد السلطان ابراهيم بن الأدهم في جبيل:

‏﷽وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ﴿١١٤ البقرة﴾

وأداً للفتنة و منعاً لتكرار الاحداث المؤسفة و التي اعتبرنا انها اصبحت خلفنا نطالب الأجهزة الامنية باعتقال الفئة الضالة التي قامت بالاعتداء على مسجد السلطان إبراهيم- جبيل ، كما و نطالب القضاء المختص بانزال اشد العقوبات بهم كي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه تقويض السلم الاهلي في لبنان و الا فليتحمل الجميع عواقب هذا العمل المدان و الذي اتى بعد زيارة البطريرك الراعي الى مدينة التسامح و العيش المشترك طرابلس يوم الاحد الفائت

ان هذا الاعتداء الذي يطال شرف و كرامة كل لبناني مؤمن بشكل عام و مسلم بشكل خاص لا يمكن ان يمر مرور الكرام و على القيمين على شؤون الطائفة بدل التلهي باستقبال من يعتبر بلسان نائبهم الجبيلي ان الاعتداء على المسجد هو عمل مضخم ان يتخذوا الموقف الذي يتناسب مع حجم الحادثة البغيضة.

وليد معن كرامي