حكومة اليابان تقدّم هبة طارئة لبرنامج الصحّة في اليونيسف عقب الانفجارات التي أصابت لبنان

نشرت من قبل 10lebanon في

The Beirut port explosion of 4 August 2020 severely impacted the Karantina Governmental Hospital, located in the port area of Beirut, Lebanon. UNICEF supports the neonatal unit, which provides medical interventions for newborn babies. Photograph taken on 6 August 2020 in Beirut, Lebanon.
On 6 August 2020, UNICEF employees engage in the safe transfer of vaccines from a damaged warehouse of the Ministry of Public Health, located in the port area of Beirut, Lebanon. Two days prior, the warehouse, along with numerous other buildings, was damaged by an enormous explosion that took over 150 lives and left hundreds of thousands of people homeless. Despite the explosion and ongoing COVID-19 pandemic, vaccines remain available for children in Lebanon.

جدّدت الحكومة اليابانية التأكيد على التزامها تجاه الأطفال الأكثر ضعفاً الذين يعيشون في لبنان، من خلال تمويل إضافي طارىء بقيمة 1.3 مليون دولار أميركي، دعماً لبرنامج الصحّة في اليونيسف.

قال سعادة السفير تاكيشي أكوبو أن حكومة اليابان ” قررت في 4 أيلول/ سبتمبر، واستجابة لأثر الانفجارات الهائلة في مرفأ بيروت ، تقديم هبة طارئة بقيمة 1.3 مليون دولار أميركي لليونيسف لمساعدة العائلات اللبنانية واللاجئين المتضررين من هذه المأساة “. وأضاف: “تواصل اليابان التعاون مع لبنان واليونيسف لدعم الفئات الأكثر ضعفاً في البلاد.”

ستساهم هذه المنحة في إصلاح مستودع الإمداد المركزي للأدوية وثلاثة مراكز رعاية صحية أولية تضررت أو دمرت بالكامل جراء الانفجارات، إذ تعتبر هذه المرافق الصحية ضرورية لضمان استمرارية الخدمات الصحية الأساسية مثل التحصين والرعاية الصحية النفسية لحوالي 300000 شخص بما في ذلك الحوامل والمرضعات والأطفال والمراهقين. تركز استجابة اليونيسف الصحية أيضًا على توفير المعدّات الطبية وإصلاح مباني العديد من المستشفيات ومرافق الخدمات الطبية الطارئة.

 وبدورها،  أعبّرت يوكي موكو، ممثلة اليونيسف في لبنان، عن إمتنانها قائلة : “نحن ممتنون للغاية لحكومة وشعب اليابان فإن هذه المساهمة أتت في الوقت المناسب الذي نحن فيه بأمس الحاجة اليها، وهي تهدف إلى الاستجابة للاحتياجات الإنسانية التي تواجهها العديد من العائلات اللبنانية بعد الانفجار الرهيب، والى ضمان توفير الخدمات الصحية الأساسية لجميع الأطفال والعائلات الأكثر ضعفاً في لبنان” وأضافت: “سنواصل العمل مع شركائنا وبفضل دعم اليابان ، من أجل الوصول إلى جميع الأطفال والأسر الأكثر ضعفًا لتقديم الدعم الإنساني الملحّ نتيجة انفجارات مرفأ بيروت”.


0 تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: