تأمن اليونيسف المستلزمات الحيوية لدعم الأطفال والأسر المتضررة من تفجيرات بيروت

نشرت من قبل 10lebanon في

UNICEF LEBANON

تأمن اليونيسف المستلزمات الحيوية لدعم الأطفال والأسر المتضررة من تفجيرات بيروت

بيروت، 25 آب 2020 – تمكنت اليونيسف من تأمين 18 شحنة من المستلزماتالإنسانية الحيوية ، التي تبلغ 67 طناً ، من خلال جسرين جويين وطرق شحن تجارية لدعم الأطفال والأسر المتضررة من تفجيرات بيروت في وقت سابق من هذا الشهر. وتضمنت الشحنات معدات حماية شخصية حيوية ومستلزمات طبية وصحية وغذائية.

تمكنت اليونيسف من الاستجابة فوراً بعد الانفجار ، حيث قامت بتوزيع المستلزماتالتي كانت في المخزن سابقاً في أعقاب الانفجار مباشرة. في الوقت عينه، عملت اليونيسف على شراء مستلزمات إنسانية إضافية محليًا، حيثما كان ذلك ممكنًا، بما في ذلك معدات الحماية الشخصية (PPE) ، ومستلزمات الوقاية من العدوى ومكافحتها (IPC) ومستلزمات النظافة الأخرى ، وكذلك المستلزمات لدعم المساعدة النفسية والاجتماعية للأطفال المتضررين. لإكمال المستلزمات التي تم شراؤها محليًا، تم إرسال مستلزمات إضافية من مركز الإمداد التابع لليونيسف في كوبنهاغن إلى بيروت ، مع التخطيط لتأمين شحنات أخرى في الأيام والأسابيع المقبلة.

وقالت ممثلة اليونيسف في لبنان، يوكي موكو، “قبل أن تبدأ الأمور بالاستقرار ، كان يعمل فريق اليونيسف على ضمان وصول المستلزمات الإنسانية إلى الأطفال والعائلات المتضررة في أسرع وقت ممكن”. انقلبت حياة الأطفال رأساً على عقب. وأضافت أن التأكد من تلبية احتياجات العائلات الأساسية سيسمح لهم بالبدء في إعادة بناء حياتهم والتطلع إلى المستقبل.”

مع استمرار ارتفاع عدد حالات COVID-19 في البلاد، تمكنت اليونيسف أيضًا من تأمين معدات الوقاية الشخصية ومستلزمات الوقاية من العدوى ومكافحتها بقيمة تفوق 3.5 مليون دولار – خاصةً بعد تدمير 10 مجموعات من معدات الوقاية الشخصية في الانفجارات.

قالت موكو: “بينما تكافح العائلات لإعادة البناء والاعمار بعد ما سببته فوضى الانفجارات ، إلى جانب الأزمة الاقتصادية المستمرة والتهديد الإضافي لـوباء COVID-19 ، كان دعم المانحين والشركاء أمرًا بالغ الأهمية ، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى المزيد” . “حان الوقت الآن لكي يقف المجتمع الدولي إلى جانب شعب لبنان ويضمن حصولهم على المساعدة المطلوبة”.

تم تأمين المستلزمات الإنسانية بمساعدة الاتحاد الأوروبي لعمليات الحماية المدنية والمساعدات الإنسانية (ECHO) وحكومة بلجيكا ومن خلال تمويل مقدّم من شركة سانوفي.

تطلب اليونيسف 46.7 مليون دولار أمريكي للاستجابة للاحتياجات الفورية للأطفال والأسر على مدى الأشهر الثلاثة القادمة. تركز الاستجابة على الحفاظ على سلامة الأطفال, إعادة تأهيل الخدمات الأساسية الأساسية , وتزويد المراهقين والشباب بالمهارات التي يحتاجون إليها ليكونوا جزءًا من الجهود المبذولة لإعادة بناء بلدهم – كل ذلك مع الحد من انتشار وباء COVID-19.


0 تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: