أبرز الأخبار

المقدم: “طرابلس أثبتت أنها حريصة على مشروع الدولة من خلال الاقتراع لمحور لبنان.”

بيان صادر عن المحامي صالح المقدم رئيس حركة العدالة والإنماء المرشّح على لائحة إنقاذ وطن.

إن إجراء الإنتخابات النيابيّة في وقتها في ظل التهويل المرافق لها حول تأجيلها أو إمكانية عدم حصولها لهو إنجاز بحد ذاته، وعليه فإني أهنئ اللبنانيين باجتياز هذا الإستحقاق وأتوجّه بجزيل الشكر إلى جميع من وقفوا إلى جانبي خلال هذه المرحلة ومنحوني صوتهم التفضيلي من أبناء مدينتي طرابلس، مؤكداً لهم حرصي على عدم التفريط بهذه الثقة. فواجبي تجاه أهل مدينتي غير مقرون بمقعد نيابي، بل هو نابع عن قناعتي الراسخة بضرورة الإستمرار في النضال من أجل استعادة دور طرابلس الاقتصادي تاريخيّاً وبث الأمل لدى أهلها المحرومين منذ أكثر من ثلاثين سنة.

إن واجب على كل مواطن سيادي و طامح إلى التغيير الفعلي أن يبذل ما بوسعه، وكل حسب إمكاناته على إنقاذ لبنان المُخطوف والمنهوب من قبل منظومة الفساد والسلاح الذي يحميه. فعلى الرغم من جور هذا القانون الإنتخابي كانت النتيجة مُرضية على صعيد لبنان لصالح القوى السياديّة والتغييريّة، فعلى الرغم من ارتكاب حزب الله وحلفائه العديد من التجاوزات المثبتة ومحاولاتهم اليائسة للعبث بالصناديق والضغط على الناخبين، كانت إرادة اللبنانيّين في الوطن والمهجر أقوى من سطوة ومكر هؤلاء. فهنا لا بد أن نثمّن جهود وموقف وزير الداخليّة في التصدّي لهذا النهج و حسّه المهني والتزامه الحياد.

ومن أهم نتائج هذه الانتخابات أن الدعوات للمقاطعة لم تجدي نفعاً، وأنّ غالبية المسيحيّين لم يعودوا يؤيدون “اتفاق مار مخايل” وبالتالي انتخابات ٢٠٢٢ قد كشفت عورة حزب الله بنزع الغطاء المسيحي الذي أمنه له التيار الوطني الحر لسنوات مقابل تسلقهم الى سدة رئاسة الجمهوريّة من أجل تمرير الصفقات والسمسرات التي أفقرت البلاد والعباد حتّى شهد اللبنانيّين في ظل هذا العهد أسوأ أيّامهم منذ تأسيس دولة لبنان الكبير.

أمّا بالنسبة إلى نتائج الانتخابات في دائرة الشمال الثانية فقد أثبتت بما لا شك فيه أن الشماليّين قد اختاروا الخط السيادي من خلال الإقتراع لمحور “لبنان” الذي تمثله لائحة “انقاذ وطن” ومن خلال تحالف اللواء اشرف ريفي وحزب القوات اللبنانية بوجه حزب الله وحلفائه، الذين يجب عليهم أن يعرفوا أن طرابلس لن تكون بيئة حاضنة لهذا المشروع الظلامي أو خاضعة للسلاح غير الشرعي أو لمفهوم الدويلة.

و هنا أتوجّه لحلفاء الحزب في طرابلس إلى إعادة تقييم خياراتهم، و أن لا يكونوا غطاءً لمشاريع مذهبيّة عبثت في عالمنا العربي فساداً وفي شعوب المنطقة قتلاً وتهجيراً خدمةً للمشروع الايراني الغريب عن هويتنا. لا تراهنوا على هذا المحور، فبوصلة أهل طرابلس لا تخيب وهويّة أهالي المدينة متجذرة وأصلب من أن يخترقها هؤلاء.

بالنسبة لمجريات الإستحقاق الإنتخابي، فيجب فتح تحقيقات حول تجاوزات فاضحة حصلت قبل وخلال الانتخابات، خصوصا لناحية إفراط بعض المرشحين في استخدام المال الإنتخابي وشراء الذمم، وهذا ما وثقته وسائل الإعلام، واعلن أنني بصدد التحضير لتقديم طعن بهذه النتائج خصوصا لناحية الغاء أكثر من ٧،٠٠٠ صوت في طرابلس، وهو ما يطرح علامات استفهام كبيرة.

ختاماً، أود أن أهنئ أهل طرابلس و زملائي في لائحة “إنقاذ وطن” لحصد لائحتنا لأعلى نسبة حواصل، و هذا يؤكّد من جديد أنّ طرابلس نابضة بالسيادة وواحةً للعيش المشترك. إنّ هذا الإنتصار يلقي فوق أكتافنا مسؤولية كبيرة تجاه الجميع، وعليه سأكون إلى جانب رفاقي الفائزين جنباً إلى جنب في نضالهم السياسي الوطني وأدعوهم الى السعي تجاه استكمال تفعيل مضامين واستكمال تطبيق اتفاق الطائف، الذي دفع اللبنانيّين دونه الكثير من الدماء والتضحيات، فيما يتعلّق باللامركزيّة الإداريّة وإنشاء مجلس الشيوخ وإجراء الإنتخابات خارج القيد الطائفي حسب الدوائر التي تضمن التمثيل العادل والصحيح.كما يجب علينا قطع الطريق أمام محاولات فريق حزب الله المستمرّة لتعطيل الدستور وفرض أعرافٍ تمس بالميثاقيّة وتعرقل الحياة السياسيّة في لبنان ومصالح النّاس. وعلينا أيضاً أن نضع يدنا بيد قوى التغيير الصاعدة من أجل اجتثاث الفاسدين والمفسدين ومعاقبة المتسبّبين بجريمتي تفجير مرفأ بيروت و سرقة أموال اللبنانيّين.

10lebanon

كاتب, ناشر, ناشط إعلامي إجتماعي وبيئي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: